اعلانات

الثلاثاء، 7 مارس، 2017

‏كيف يعشق الزوج زوجته بجنون ؟

‏كيف يعشق الزوج زوجته بجنون ؟

‏في لقاء مع زوجة أمضت مع
زوجها 50 عاماً وكانت سعيدة ..!!!

‏سئلت تلك المرأة عن سر سعادتها الدائمة خلال ال 50 عاماً !!

‏هل هي المهارة في إعداد الطعام ؟
 أم الجمال ؟
أم إنجاب الأولاد ؟
 أم غير ذلك ؟

‏قالت الزوجة :
‏الحصول على السعادة الزوجية
 بعد توفيق الله تعالى بيد المرأة .
‏فالمرأة تستطيع أن تجعل من بيتها جنة ، وتستطيع العكس ..

‏لا تقولي المال !!
‏فكثير من النساء الغنيات تعيسات ، ويهرب منهن أزواجهن ..

‏ولا الأولاد
‏فهناك من النساء من ينجبن 10 ذكور ، وزوجها لا يحبها وربما يطلقها ..

‏والكثير منهن ماهرات في الطبخ ، فالواحدة منهن تطبخ طول النهار ، ومع ذلك تشكو سوء معاملة زوجها..

‏فتعجبت المذيعة ..
‏وقالت إذن ما هو السر ؟
‏قالت الزوجة :
‏عندما يغضب ويثور زوجي
 كنت ألجأ إلى الصمت المطبق
 بكل احترام ،
‏مع طأطأة الرأس بكل أسف .
‏وإياك والصمت المصاحب لنظرة السخرية ،فالرجل ذكي ويفهمها.

‏ثم قالت المذيعة ، وقالت :
‏لماذا لا تخرجين من غرفتك ؟
‏قالت الزوجة : إياكِ ...
‏فقد يظن أنك تهربين منه
ولا تريدين سماعه ..
‏عليكِ بالصمت والموافقة
على جميع ما يقوله حتى يهدأ.
‏ثم بعد ذلك أقول له : هل انتهيت ؟
‏ثم أخرج ...
لأنه سيتعب ويحتاج إلى الراحة
 بعد الصراخ .
‏فأخرج من الغرفة ،
وأكمل أعمالي المنزلية ..

‏ثم قالت المذيعة : ماذا تفعلين ؟
‏هل تلجئين إلى أسلوب المقاطعة
ولا تكلميه لمدة أسبوع أو أكثر ؟

‏فأجابت الزوجة .. لا .. إياكِ فتلك العادة السيئة سلاح ذو حدين ..
‏عندما تقاطعين زوجك أسبوعاً
 وهو يحتاج إلى مصالحتك
سيعتاد على الوضع ..
‏وربما يرتفع سقف مطالبه إلى حد أنه قد يلجأ إلى العناد الشديد .

‏فقالت المذيعة: ماذا تفعلين إذاً ؟
‏أجابت الزوجة : بعد ساعتين أو أكثر أضع له "كوباً من العصير"
أو "فنجان قهوة"، وأقول له :
تفضل أشرب ،
‏لأنه فعلاً محتاج لذلك ،
وأكلمه بشكل طبيعي ..

‏فيسألني هل أنتِ غاضبة ؟
‏فأقول : لا ..
‏فيبدأ بالإعتذار عن كلامه القاسي ، ويُسمعني كلاماً جميلاً ..

‏فقالت المذيعة : وهل تصدقينه ؟
‏قالت الزوجة : طبعاً نعم لأني أثق بنفسي ولست غبية .
‏هل تريدين مني تصديق كلامه وهو غاضب ولا أصدقه و هو هادئ ؟!!

‏فقالت المذيعة : وكرامتك ؟
‏قالت العجوز :
‏كرامتي برضى زوجي ،
وصفاء العشرة بيننا .
‏ولا توجد كرامة بين الزوج والزوجة..
‏أي كرامة !! ..
‏وقد تجردتِ أمامه من جميع ثيابك..

‏رجاءً ...
‏تكرم بإرسالها لجميع الرجال
 و النساء ...
‏حتى المقبلات على الزواج ..

‏* لو خُلقت المرأة طائراً لكانت "طاووسآ "
‏* لو خلقت حيواناً لكانت « غزالة »
‏* لو خلقت حشرة لكانت " فراشة "
‏لكنها خلقت « بشراً » فأصبحت حبيبةً و زوجةً وأماً رائعة ،
وأجملَ نعمةٍ للرجل على وجه الأرض.
‏فلو لم تكن •• المرأة •• شيئاً عظيماً جداً لما جعلها « اللّه » حوريةً يكافئ بها المؤمن في الجنة.

‏حقيقة أعجبتني لدرجة أنَّ وردةً تُرضيها ، وكلمةً تقتلها ) !!!

‏رائعة هي الأُنثى 

‏في طفولتها تفتح لأبيها باباً
 في الجنة ..
‏وفي شبابها تُكمل دين زوجها ..
‏وفي أمومتها تكون الجنّة تحت أقدامها .

‏كلام في قمة الروعة.

‏شكراً لمن أرسلها وأفرح به قلب
البنت والأخت والزوجة

والأم العظيمة.

الأحد، 5 مارس، 2017

السجناء

أحد السجناء في عصر لويس الرابع عشر محكوم عليه بالإعدام و كان مسجونا في جناح القلعة و لم يتبق على موعد إعدامه سوى ليله واحده وفي تلك الليلة فوجئ السجين بباب الزنزانة يُفتح و لويس يدخل عليه مع حرسه ليقول له:أعطيك فرصة إن نجحت في استغلالها فبإمكانك أن تنجو .
هناك مخرج موجود في زنزانتك بدون حراسة ، إن تمكّنت من العثور عليه يمكنك الخروج .....و إن لم تتمكّن فإن الحرّاس سيأتون غدًا مع شروق الشمس لأخذك لتنفيذ حكم الإعدام ..
غادر الحرّاس الزنزانة مع الإمبراطور بعد أن فكّوا سلاسله و بدأت المحاولات وبدأ يفتّش في الجناح الذي سُجن فيه و لاح له الأمل عندما اكتشف غطاء فتحة مغطّاة بسجادة بالية على الأرض و ما أن فتحها حتّى وجدها تؤدّي إلى سلّمً ينزل إلى سرداب سفلي و يليه درج آخر يصعد مرة أخرى و ظل يصعد إلى أن بدأ يحس بتسلل نسيم الهواء الخارجي مما بثّ في نفسه الأمل إلى أن وجد نفسه في النهاية في برج القلعة الشاهق و الأرض لا يكاد يراها ،ضرب بقدمه الحائط وإذا به يحس بالحجر الذي يضع عليه قدمه يتزحزح ، فقفز و بدأ يختبر الحجر فوجد بالإمكان تحريكه و ما إن أزاحه و إذا به يجد سردابًا ضيّقا لا يكاد يتّسع للزحف ، فبدأ يزحف الى ان بدأ يسمع صوت خرير مياه و أحس بالأمل لعلمه إن القلعة تطل على نهر لكنّه في النهاية وجد نافذة مغلقة بالحديد أمكنه أن يرى النهر من خلالها ..و هكذا ظلّ طوال اللّيل يلهث في محاولات و بوادر أمل تلوح له مرة من هنا و مرة من هناك و كلّها توحي له بالأمل في أول الأمر لكنها في النهاية تبوء بالفشل .......و أخيرًا انقضت ليلة السجين كلها و لاحت له الشمس من خلال النافذة ، و وجد وجه الإمبراطور يطل عليه من الباب و يقول له : أراك لا زلت هنا!!
قال السجين : كنت أتوقع انك صادق معي أيها الإمبراطور !
قال له الإمبراطور : لقد كنت صادقًا !
سأله السجين : لم اترك بقعة في الزنزانه لم أحاول فيها ، فأين المخرج الذي قلت لي ؟
قال له الإمبراطور : لقد كان باب الزنزانة مفتوحًا و غير مغلق!
الإنسان دائمًا يضع لنفسه صعوبات و لا يلتفت إلى ما هو بسيط في حياته ..
حياتنا قد تكون بسيطة بالتفكير البسيط ، و تكون صعبة عندما يستصعب الإنسان شيئا في حياته ..------------

رغم الفقر...

رغم الفقر...
انسانيته بفطرته.   
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏في الهواء الطلق‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏جلوس‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

الأحد، 20 مارس، 2016

الاخلاص

الإخلاص بعد عُمرٍ طويل ..
نعم .. هذا هو الحب


صورة ‏‎Fatima Abboud‎‏.

الشيخ العثيمين : يعتذر

الشيخ العثيمين : يعتذر
عن حضور * بيت العزاء * برسالة لطيفة لصاحب المصيبة ؛ فيقول :
بسم الله الرحمن الرحيم
في 30/9/1379 هـ
من محمد الصالح العثيمين إلى أخيه المكرم.... حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
فقد تبين لي البارحة حين اتصلت بكم هاتفيًّا للتعزية بالأخ... رحمه الله تعالى أن في نفوسكم شرهاً علي إذ لم أحضر إلى البيت، وهذا جزاكم الله خيراً يدل على أن لي منزلة في نفوسكم؛ لأنه لو لم يكن لي منزلة لم تشرهوا علي.
والله يعلم أني لم أترك الحضور إلى البيت، احتقاراً لكم،
ولا استخفافاً بالمصاب،
ولكني تركت ذلك؛ لأنه لم يكن من سنة النبي صلى الله عليه وسلم،
ولا من عادة السلف الصالح، اجتماع أهل الميت،
أو جلوسهم للتعزية،
فقد مات للنبي صلى الله عليه وسلم زوجتان في حياته إحداهما فريدته
وأم أكثر أولاده خديجة رضي الله عنها
ومات جميع أولاده
ما عدا فاطمة رضي الله عنها وقال في ابنه إبراهيم:
"العين تدمع والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون".
ولم يحفظ عنه صلى الله عليه وسلم أنه جلس ليعزى بهؤلاء، وأما جلوسه صلى الله عليه وسلم في المسجد يعرف فيه الحزن حين جاء خبر قتل زيد وجعفر وعبدالله بن رواحة، فليس فيه أنه جلس لقصد التعزية.
ومن أجل أن الجلوس للتعزية لم يكن من سنة النبي صلى الله عليه وسلم
ولا من عادة السلف الصالح كرهه الإمام أحمد رحمه الله فقال:
ما ينبغي،
ومرة قال: ما يعجبني،
وقد ذكر في " لفروع "
أن الإمام أحمد إذا قال:
(لا ينبغي) فهو للتحريم،
ولذلك نقل عنه المنع من الجلوس،
ونقل عنه الرخصة فيه،
والذي استقر عليه مذهبه عند المتأخرين من أصحابه
أن الجلوس للتعزية مكروه،
قال في " الفروع ":
ويكره الجلوس لها، نص عليه واختاره الأكثر
وفاقاً لمالك والشافعي،
وقال في (المنتهى) و (الإقناع) وهما عمدة المتأخرين في المذهب:
ويكره الجلوس لها،
قال في" الشرح " أي للتعزية بأن يجلس المصاب بمكان ليعزى
أو يجلس المعزي عند المصاب بعدها. ا.هـ .
وقال في (المهذب)، وهو من أكبر كتب الشافعية قدراً:
يكره الجلوس للتعزية؛ لأن ذلك مُحْدَث والمحدث بدعة،
قال في" الشرح "
في تفسير الجلوس لها:
هو أن يجتمع أهل الميت في بيت فيقصدهم من يريد التعزية،
قالوا: بل ينبغي أن ينصرفوا في حوائجهم فمن صادفهم عزاهم. ا.هـ .
وهذا الكلام الذي سقته إليكم هو الذي جعلني لم أحضر إلى البيت للتعزية،
وليس الاحتقار لكم،
أو الاستخفاف بالمصاب،
بل لكم عندي ما تستحقونه من التقدير،
ولقد تعرضت لمصادفتكم آخر الليل قبل البارحة عند انتهاء القيام بعد صلاة الفجر
ولم تقدر لي مصادفتكم.
أما الميت فنسأل الله له المغفرة والرحمة.
هذا ما أردت بيانه لكم
لتكونوا على بصيرة من أمرى والله الموفق.
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وأتباعه إلى يوم الدين.
✍ لو كانت أخلاقنا هكذا لانتهى الخلاف والفرقة

قصة رائعه

ﺫﻫﺐ ﻟﻴﺨﻄﺐ ﻓﺘﺎﻩ .. ﻭﺃﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻟﺸﺮﻋﻴﻪ
ﺴﺄﻟﺘﻪ ﻛﻢ ﺗﺤﻔﻆ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ . ؟
ﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ : ﻻ ﺃﺣﻔﻆ ﺍﻟﺸﻲﺀ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻲ ﺭﻏﺒﺔ ﺍﻥ ﺍﻛﻮﻥ ﻋﺒﺪﺍ ﺻﺎﻟﺤﺎ .
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ : ﻭﺍﻧﺖِ ؟ !
ﻗﺎﻟﺖ : ﺃﺣﻓﻈ ﺟﺰﺀ ﻋﻢ،
ﻭ ﻭﺍﻓﻘﺖ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﺑﻪ ﻟﻤﺎ ﺃﺣﺴﺖ ﺍﻧﻪ ﻓﻌﻼ ﺻﺎﺩﻕ .
ﻭ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺰﻭﺍﺝ ﻃﻠﺒﺖ ﻣﻨﻪ ﺍﻥ ﻳُﺤﻔِِﻈﻬﺎ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ
ﻓﻘﺎﻝ : ﻵﺑﺄﺱ ﻧﺘﻌﺎﻭﻥ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻔﻆ ﻣﻌﺎً !.
ﺑﺪﺃ ﻣﻌﺎ ﺑﺴﻮﺭﺓ ﻣﺮﻳﻢ .
ﺗﻮﺍﻟﺖ ﺍﻟﺴﻮﺭ ﺣﺘﻰ ﺧﺘﻤﺖ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﻋﻠﻰ ﻧﺎﻇﺮﻳﻪ
ﻭﺣﺼﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺟﺎﺯﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﻔﻆ ﻭﺣﺼﻞ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻫﻮ ﻛﺬﻟﻚ .
ﻭﻓﻲ ﺍﺣﺪﻯ ﺍﻟﺰﻳﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻰ ﺑﻴﺖ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﺍﺧﺒﺮ ﺍﻟﺰﻭﺝ ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﻔﺘﺎﻩ ﻗﺎﺋﻼ : ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺑﻨﺘﻚ ﺣﻔﻈﺖ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ .
ـ ﺗﻌﺠﺐ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻣﻦ ﻛﻼﻣ ﺯﻭﺝ ﺑﻨﺘﻪ !
ﻭﺩﺧﻞ ﻏﺮﻓﺔ ﺑﻨﺘﻪ ﻭﺍﺣﻀﺮ ﺍﻭﺭﺍﻕ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﻭ ﻭﺿﻌﻬﺎ ﺍﻣﺎﻣﻪ .
ﻭﻳﺎ ﻟﻤﻔﺎﺟﺄﺓ ﺍﻟﺰﻭﺝ ﻭﺫﻫﻮﻟﻪ ..
ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺠﺘﺎﺯﻩ ﺍﻟﻘﺮﺍﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻗﺒﻞ ﺍﻥ ﺗﺘﺰﻭﺝ ﺑﻪ .
ﺳﺒﺤﺎﻥ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻢ ﺗﺤﺮﺟﻪ ﺑﺪﺍﻳﺔً ﻟﻘﻠﺔ ﻋﻠﻤﻪ ﻭﻋﻤﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻥ ﻳﺤﻔﻆ ﻣﺜﻠﻤﺎ ﺗﺤﻔﻆ ﻟﻤﺎ ﺣﺴﺖ ﺍﻧﻪ ﺍﻧﺴﺎﻥ ﺻﺎﻟﺢ .
ﻫﻜﺬﺍ ﻓﻠﺘﻜﻦ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﺎﺕ !..



صورة ‏حروف تكتبها القدر‏.
Source : http://fr3st.blogspot.com/2012/05/add-shareaholic-sassy-bookmarks-to.html#ixzz1vjUMqRHf