اعلانات

الأحد، 19 أكتوبر، 2014

الثقه ..بنت وابوها

يحكى أن فتاة صغيره مع والدها العجوز كانا يعبران جسرا ،خاف الأب الحنون على ابنته من السقوط
لذلك قال لها : حبيبتي أمسكي بيدي جيدا ،،
حتى لا تقعي في النهر
فأجابت ابنته دون تردد : لا يا أبى ،، ،، أمسك أنت بيدي
رد الأب باستغراب
: وهل هناك فرق ؟كان جواب الفتاه سريعا أيضا : لو أمسكتُ أنا بيدك قد لا استطيع التماسك ومن الممكن أن تنفلت
يدي فأسقط .
لكن لو أمسكتَ أنت بيدي فأنت لن تدعها تنفلت منك .أبدا …::يالله ما أروع الثقة بمن نُحب
عندما تثق بهم أكثر من ثقتك بنفسك .. و تطمئن على وضع حياتك بين يديهم أكثر من اطمئنانك 
مع نفسك

_

فيديو :الاخ هو الاب

احياناً الوطن يكون حضن الاخ ,,
فيديو بسيط لعائلة بسيطه جداً
لكن العبره فيما يحتويه الاخ الاكبر
فعلاً
هو الامان

فيديو :
 
الاخ الاكبر هو الاب  اضغط هنا

الأربعاء، 24 سبتمبر، 2014

رسالة الى كل فتاه

إياك أن تجـعلي الرجـل
... هو همك
... هو فرحك
... هو سمآك
... هو أرضك
... هو ليلك
... هو فجـرك
... هو جـرحك
... هو ضعفك
... هو انگسارك
نعم هو نصفك [ الآخر ]
ولكن ليس [ أكسجينك ]
نعم هو [ مگملك ]
ولكن ليس [ گلك ]
نعم خُلقتي من [ ضلعه ]
ولگن ليس لتكوني [ تابعه ]
إياگ أن تگوني [ ساذجـه ]
وتحصري حياتك على گائن يُسمى[ رجُل ]
حياتك أگبر من أن تُقيديها ..
أنتي خُلقت لتگوني سيدة نفسك ]
تذگري دآئمـآ [ أنكِ بـه أو بدونه ستعيشين ]
وأن عجلة أيامگ مستمره ولن تقف عند
[ رجـل
انا من كـرمني الله بالأمومـة
و جعل قلبـي ملـجاً للحـنان والحـب كالطفــولة
انـا من وصـى رسولنا الكريم بالـرفق بـي
و صورني بأجـمل صــورة
متزوجـــــــة
أو مطـــــــلقة
أو كنت أرمـــــــلة
سأظـل امــرأة
لم يزدني الــزواج كـــرامة
و لن ينقصـني الطلاق أنوثــــة
و لن أخجل إن أصابتني العـــنوسة
فأنا امرأة ........
بداخلي بحر من حنان وأحلام قرمزية
و في الحب ضعيفة ورقيقة ورومانسية
و في وجه الغدر جبل مـن صـبر وقلاع فولاذيـة
انا امرأة .......
أبكي من جـرح شوكة صغيرة إن لمست جلدي اللطيف
و أقف في وجه أي اعـصار قد يقذف بقلبـي الضعيف
و كلما زادت طعنات الزمن لـي كلما تحـدى عمري النزيف
أنا امرأة
فرحتي بالحب كفرحة الطفل بلعبة جديدة ولطيفة
في المشاعر وفية ومخلصة وفـي وجه الغدر قاسية ومخيفة
و وقت الجد أكون بمئة رجل
وفـي المرح خـفيفة الظل ولطيـفة
انا امرأة
لست أسيرة أو رهينة في يد رجل يريد لي الدمار
إن أرادني شـريكة دربه سأكون لطريقه المنار
سأكون له سكن ومأوى وسأغمره بحب كالأنهار
و إن أرادني كخادمة سأرحل عنه وأرفض بقوة الانكسار
و أرحل عن الحب بلا عودة
فأنا أرفض أن يكون الحب طريقي للانهيار او الإنكساار��
ليست للقراءة فقط بل للتأمل العميق !

‏#رسالة_إلى_كل_فتـــــاهـ

بقلم د/طارق الحبيب ..
إياك أن تجـعلي الرجـل
... هو همك
... هو فرحك
... هو سمآك
... هو أرضك
... هو ليلك
... هو فجـرك
... هو جـرحك
... هو ضعفك
... هو انگسارك
نعم هو نصفك [ الآخر ]
ولكن ليس [ أكسجينك ] 
نعم هو [ مگملك ]
ولكن ليس [ گلك ] 
نعم خُلقتي من [ ضلعه ]
ولگن ليس لتكوني [ تابعه ] 
إياگ أن تگوني [ ساذجـه ]
وتحصري حياتك على گائن يُسمى[ رجُل ] 
حياتك أگبر من أن تُقيديها ..
أنتي خُلقت لتگوني سيدة نفسك ]
تذگري دآئمـآ [ أنكِ بـه أو بدونه ستعيشين ]
وأن عجلة أيامگ مستمره ولن تقف عند
[ رجـل
انا من كـرمني الله بالأمومـة
و جعل قلبـي ملـجاً للحـنان والحـب كالطفــولة
انـا من وصـى رسولنا الكريم بالـرفق بـي
و صورني بأجـمل صــورة
متزوجـــــــة
أو مطـــــــلقة
أو كنت أرمـــــــلة
سأظـل امــرأة
لم يزدني الــزواج كـــرامة
و لن ينقصـني الطلاق أنوثــــة
و لن أخجل إن أصابتني العـــنوسة
فأنا امرأة ........
بداخلي بحر من حنان وأحلام قرمزية
و في الحب ضعيفة ورقيقة ورومانسية
و في وجه الغدر جبل مـن صـبر وقلاع فولاذيـة
انا امرأة .......
أبكي من جـرح شوكة صغيرة إن لمست جلدي اللطيف
و أقف في وجه أي اعـصار قد يقذف بقلبـي الضعيف
و كلما زادت طعنات الزمن لـي كلما تحـدى عمري النزيف
أنا امرأة 
فرحتي بالحب كفرحة الطفل بلعبة جديدة ولطيفة
في المشاعر وفية ومخلصة وفـي وجه الغدر قاسية ومخيفة
و وقت الجد أكون بمئة رجل
وفـي المرح خـفيفة الظل ولطيـفة
انا امرأة
لست أسيرة أو رهينة في يد رجل يريد لي الدمار
إن أرادني شـريكة دربه سأكون لطريقه المنار
سأكون له سكن ومأوى وسأغمره بحب كالأنهار
و إن أرادني كخادمة سأرحل عنه وأرفض بقوة الانكسار
و أرحل عن الحب بلا عودة
فأنا أرفض أن يكون الحب طريقي للانهيار او الإنكساار��
ليست للقراءة فقط بل للتأمل العميق !‏

الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2014

لن تتخيل ماذا وجدت ؟

بعد وفاة ابنتها . الأم تكتشف أمرا غريب جدا فى غرفتها . لن تتخيل ماذا وجدت ؟

هذه القصة حدثت لفتاه تدرس في إحدى الجامعات في دوله خليجيه وكانت تدرس في إحدى التخصصات الدينية . وكان لها صوت عذب كانت تقرأ القرآن كل ليلة وكانت قرائتها جميلة جدا …أمها كل ليلة عندما تذهب إلى غرفتها تقف عند الباب فتسمع قراءة ابنتها بذلك الصوت الجميل .
وهكـــــذا دامت الأيام . وفي إحدى الإيام مرضت هذه البنت وذهب بها أهلها إلى المستشفى . فمكثت فيه عدة أيام .إلى أن وافها الأجل هناك في ذلك المستشفى . فصعق الأهل بالخبر عندما علموا من إدارة المستشفى . فكان وقع هذا الخبر ثقيل على أمها . وإذ بيوم العزاء الأول يمر كالسنة على أمها الذي تفطر قلبها بعد وفاة ابنتها .
وعندما ذهب المعزون . قامت الأم إلى غرفة ابنتها حوالي الساعة الواحدة ,بعد منتصف الليل فعندما قربت الأم من الباب فإذا بها تسمع صوت أشبة ما يشبه بالبكاء الخفيف والأصوات كانت كثيرة وصوتها خفيف . ففزعت الأم ولم تدخل الغرفة… وعند الصباح أخبرت الأهل بما سمعته قرب غرفة ابنتها الليلة الماضية وذهب الاهل ودخلو الغرفة ولم يجدوا فيها شيئا . وإذا اليوم الثاني وفي نفس الوقت ذهبت الأم الى غرفت ابنتها واذا به نفس الصوت …وأخبرت زوجها بما سمعته .
وقال لها عند الصباح نذهب ونتاكد من ذلك لعلكي تتوهمين بتلك الاصوات وفعلا عندما اتى الصباح ذهب وتأكدو ولايوجد شيء على الإطلاق . وكانت الأم متأكدة مماسمعت واخبرت احد صديقاتها بما سمعت واشارت لها بان تذهب الى احد الشيوخ وتخبره بما يحدث وفعلا اصرت الام واخبرت احد الشيوخ عن هذه القصة فتعجب الشيخ من ما سمع وقال اريد ان أأتي إلى البيت في ذلك الوقت … وعندما أتى الشيخ اتجهوا به نحو الغرفة واخبروه بما كانت تفعله ابنتهم من قراءة للقران في كل ليلة وعندما اقتربوا من الغرفة وإذا بذلك الصوت نفسه وسمعه الشيخ وإذا بالشيخ يبكي فقالوا له مالذي يبكيك ؟؟ فقال الله اكبر هذا صوت بكاء الملائكة إن الملائكة في كل ليلة عندما كانت تقرأ القران البنت كانوا ينزلون ويستمعون الى قرائتها فهم يفقدون ذلك الصوت الذي كانوا يحضرون كل ليلة ويستمعون له..سبحان الله ! سبحان الله !!



السبت، 13 سبتمبر، 2014

ﻋﺒﺎﺭﺍﺕ ﺃﺑﻜﺘﻨﻲ !!!!!!

ﻋﺒﺎﺭﺍﺕ ﺃﺑﻜﺘﻨﻲ !!!!!!
ﺳﺆﺍﻝ ﺗﻢ ﻃﺮﺣﻪ ﻋﻠﻰ ﻃﻼﺏ ﺍﻟﻤﺎﺟﺴﺘﻴﺮ
ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻹﺟﺎﺑﺎﺕ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺇﺟﺎﺑﺎﺕ ﻋﺎﺩﻳﺔ
ﻭﻟﻜﻦ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﺎ ﺫﻛﺮﻩ ﺍﻟﻤﺤﺎﺿﺮ ﻫﻮ ﻫﺬﻩ
ﺍﻷﺟﺎﺑﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻭﺭﺩﺗﻪ :
ﺍﻷﺏ ..
ﺗﻠﺒﺲ ﺣﺬﺍﺋﻪ ﻓﺘﺘﻌﺜﺮ ﻣﻦ ﻛﺒﺮ ﺣﺬﺍﺋﻪ ﻟﺼﻐﺮ
ﻗﺪﻣﻚ
ﺗﻠﺒﺲ ﻧﻈﺎﺭﺗﻪ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻌﻈﻤﺔ
ﺗﻄﻠﺒﻪ ﻣﻔﺘﺎﺡ ﺳﻴﺎﺭﺗﻪ ﻭﺗﺤﻠﻢ ﺃﻧﻚ ﻫﻮ ﻭﺃﻧﻚ
ﺗﻘﻮﺩﻫﺎ.
ﻳﺨﻄﺮ ﻓﻲ ﺑﺎﻟﻚ ﺷﻲﺀ ﺗﺎﻓﻪ ﻓﺘﺘﺼﻞ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻗﺖ
ﺩﻭﺍﻣﻪ ﻭﻳﺮﺩ ﻭﻳﺘﻘﺒﻠﻚ ﺑﻜﻞ ﺻﺪﺭ ﺭﺣﺐ
ﻭﻻﺗﻌﻠﻢ ﺭﺑﻤﺎ ﻣﺪﻳﺮﻩ ﻭﺑﺨﻪ ﺃﻭ ﺯﻣﻴﻠﻪ ﺿﺎﻳﻘﻪ ﺃﻭ
ﻣﺼﺎﺭﻳﻔﻜﻢ ﺃﺛﻘﻠﺘﻪ
ﻭﺗﻄﻠﺒﻪ ﺑﻜﻞ ﻫﺪﻭﺀ :
" ﺑﺎﺑﺎ ﺟﻴﺐ ﻣﻌﺎﻙ ﻋﺼﻴﺮ ﻓﺮﺍﻭﻟﺔ"
ﻭﻳﺮﺩ :
ﻣﻦ ﻋﻴﻮﻧﻲ! ! ، ﺑﺲ ﺧﻠﻚ ﺭﺟﺎﻝ ﻭﻻ ﺗﻌﺬﺏ
ﺃﻣﻚ! .!!
ﻳﺄﺗﻲ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻭﻗﺪ ﺃُﺭﻫﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﺍﻡ ﻭﺍﻟﺤﺮ
ﻭﺍﻟﺰﺣﻤﺔ ﻭﻧﺴﻲ ﻃﻠﺒﻚ.
ﻓﺘﻘﻮﻝ : ﺑﺎﺑﺎ ﻭﻳﻦ ﺍﻟﻌﺼﻴﺮ؟
ﻓﻴﺘﻌﻨﻰ ﻭﻳﺨﺮﺝ ﻟﻴﺤﻀﺮ ﻟﻚ ﻃﻠﺒﻚ ﺍﻟﺘﺎﻓﻪ ﺑﻜﻞ
ﺳﻌﺎﺩﺓ ﻣﺘﻨﺎﺳﻴًﺎ ﺇﺭﻫﺎﻗﻪ .!!!
ﻭﺍﻟﻴﻮﻡ .........
ﻻﺗﻠﺒﺲ ﺣﺬﺍﺋﻪ ؛ﺑﺴﺒﺐ ﺫﻭﻗﻪ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ.!!!
ﺗﺤﺘﻘﺮ ﻣﻼﺑﺴﻪ ﺃﻏﺮﺍﺿﻪ ﻭﺳﻴﺎﺭﺗﻪ- ﺍﻟﺘﻲ ﻛﻨﺖ
ﺗﺒﺎﻫﻲ ﺑﻬﺎ ﺃﺻﺤﺎﺑﻚ- ؛ﻷﻧﻬﺎ ﻻﺗﺮﻭﻕ ﻟﻚ،
ﻭﻛﻼﻣﻪ ﻻﻳﻼﺋﻤﻚ ! .!!
ﻭﺣﺮﻛﺎﺗﻪ ﺗﺸﻌﺮﻙ ﺑﺎﻻﺷﻤﺌﺰﺍﺯ ! !!، ﻭﻳﺼﻴﺒﻚ
ﺍﻹﺣﺮﺍﺝ ﻣﻨﻪ ﻟﻮ ﻗﺎﺑﻞ ﺃﺻﺤﺎﺑﻚ !
ﺗﺘﺄﺧﺮ ﻓﻴﻘﻠﻖ ﻋﻠﻴﻚ ﻭﻳﺘﺼﻞ ﺑﻚ!!!، ﻓﺘﺸﻌﺮ
ﺑﺄﻧﻪ ﻳﻀﺎﻳﻘﻚ ﻭﻗﺪ ﻻ ﺗﺮﺩ ﻋﻠﻴﻪ ﺇﺫﺍ ﺗﻜﺮﺭ
ﺍﻹﺗﺼﺎﻝ ﻭﺍﻟﻘﻠﻖ .!!!!
ﺗﻌﻮﺩ ﻟﻠﺒﻴﺖ ﻣﺘﺎﺧﺮﺍً ﻓﻴﻮﺑﺨﻚ؛ ﻟﻴﺸﻌﺮﻙ
ﺑﺎﻟﻤﺴﺆﻭﻟﻴﺔ، ﻭﻳﺴﺘﻤﺮ ﻓﻲ ﻣﺸﻮﺍﺭ ﺗﺮﺑﻴﺘﻚ ؛ﻷﻧﻪ
ﺭﺍﻉ،
ﻭﻛﻞ ﺭﺍﻉ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﻋﻦ ﺭﻋﻴﺘﻪ، ﻓﺘﺮﻓﻊ ﺻﻮﺗﻚ
ﻋﻠﻴﻪ، ﻭﺗﻀﺎﻳﻘﻪ ﺑﻜﻼﻣﻚ، ﻭﺭﺩﻭﺩﻙ ﻓﻴﺴﻜﺖ
ﻟﻴﺲ ﺧﻮﻓﺎً ﻣﻨﻚ ﺑﻞ ﺻﺪﻣﺔً ﻣﻨﻚ!
ﺑﺎﻷﻣﺲ ﻓﻲ ﺷﺒﺎﺑﻪ ﻳﺮﻓﻌﻚ ﻋﻠﻰ ﻛﺘﻔﻪ، ﻭﺍﻟﻴﻮﻡ
ﺃﻧﺖ ﺃﻃﻮﻝ ﻣﻨﻪ ﺑﻜﺜﻴﺮ! .!!
ﺑﺎﻷﻣﺲ ﺗﺘﻠﻌﺜﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻭﺗﺨﻄﻲﺀ ﻓﻲ
ﺍﻷﺣﺮﻑ ﻭﺍﻟﻴﻮﻡ ﻻﻳﺴﻜﺘﻚ ﺃﺣﺪ! .!!!
ﺗﻨﺎﺳﻴﺖ ..
ﻣﻬﻤﺎ ﺿﺎﻳﻘﻚ ﻓﻬﻮ ﻭﺍﺍﺍﺍﺍﻟﺪﻙ ..
ﻛﻤﺎ ﺗﺤﻤﻠﻚ ﻓﻲ ﻃﻔﻮﻟﺘﻚ، ﻭﺳﻔﻬﻚ، ﻭﺟﻬﻠﻚ؛
ﻓﺘﺤﻤّﻠﻪ ﻓﻲ ﻣﺮﺿﻪ ،ﻭ ﺷﻴﺨﻮﺧﺘﻪ
ﺃﺣﺴﻦ ﺇﻟﻴﻪ ..
ﻓﻐﻴﺮﻙ ﻳﺘﻤﻨﻰ ﺭﺅﻳﺘﻪ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ.
ﺳﺄﻟﻮﻧﻲ ﺃﻱ ﺭﺟﻞ ﺗﺤﺐ؟
ﻓـﻘﻠﺖ :
ﻣﻦ ﺍﻧﺘﻈﺮﻧﻲ ﺗﺴﻌﻪ ﺃﺷﻬﺮ
ﻭﺍﺳﺘﻘﺒﻠﻨﻲ ﺑﻔﺮﺣﺘﻪ،
ﻭﺭﺑﺎﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺣﺴﺎﺏ ﺻﺤﺘﻪ.
ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﺳﻴﺒﻘﻰ ﺃﻋﻈﻢ ﺣـﺐ ﺑﻘﻠﺒﻲ ﻟﻸﺑﺪ ! .!!
ﻋﺬﺭﺍً ﻟـﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻓـﻼ ﺃﺣﺪ ﻳﺸﺒﻪ ﺍﻷﺏ .!!!!
ﺇﻟﻬﻲ:
ﻣﻦ ﻣﺎﺕ ﻭﺍﻟﺪﻩ:
ﻓﺎﻏﻔﺮ ﻟﻪ،
ﻭﺍﺭﺣﻤﻪ،
ﻭﺃﺳﻜﻨﻪ ﻓﺴﻴﺢ ﺟﻨﺎﺗﻚ ﺁﻣﻴﻦ.
ﻭﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪﻩ ﺣﻴﺎً:
ﻓﺄﻃﻞ ﻋﻤﺮﻩ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻋﺘﻚ،
ﻭﻓﺮﺝ ﻫﻤﻪ،
ﻭﺍﺭﺯﻗﻪ ﻣﻦ ﺣﻴﺚ ﻻ ﻳﺤﺘﺴﺐ،
ﻭﺃﻣﻄﺮﻩ ﺑﺮﺣﻤﺔٍ ﻣﻨﻚ ﺁﻣﻴﻦ .
ﺍﻧﺸﺮﻭﻫﺎ؛ ﺗﻘﺪﻳﺮﺍً ﻹﻧﺴﺎﻥ ﻧﺤﻦ ﻻ ﺷﻲﺀ
ﺑﺪﻭﻧﻪ .!!!ﻋﺒﺎﺭﺍﺕ ﺟﻤﻴﻠﺔ ﻟﻸﺑﻨﺎﺀ

الأربعاء، 10 سبتمبر، 2014

سبب لبس خاتم الخطوبة في الاصبع الرابع ؟

هل تعلم
هل تساءل أحد يوما لماذا يلبس خاتم الزواج في الاصبع الرابع
؟؟ !!
سبب لبس خاتم الخطوبة في الاصبع الرابع ؟
هناك تفسير جميل جدا ومقنع يرجع أصله لأحد أقدم الحضارات في الصين
1-فالإبهام يمثل والديك.
2-الإصبع الثاني (السبابة) يمثل أخوانك وأخواتك.
3-الإصبع الأوسط يمثل نفسك.
4-الإصبع الرابع (البنصر) يمثل شريك أو شريكة حياتك
5-أما الإصبع الأصغر (الخنصر) فهو يمثل أطفالك.
في البداية افتح كفيك واجعلهما يتقابلان وجه لوجه كأنك على وشك أن تصفق
والآن لنأخذ الإصبع الأوسط والذي يمثل نفسك خارج المعادلة وذلك بطوي الإصبعين الأوسطين للخلف
والآن اجعل باقي اطراف اصابعك تلتصق مع بعضها البعض
(كما هو موضح بالصورة)
الآن حاول ان تفصل ابهاميك عن بعضهما البعض (واللذان يمثلان والديك) ستجد أن بإمكانك ذلك لأن والديك لن يبقيا معك طيلة حياتك
ارجع ابهاميك كما كانا وحاول ان تفصل بين اصبعي السبابة (واللذان يمثلان اخوتك) ستجد بأن بإمكانك ذلك لأن أخوانك وأخواتك سيأتي يوم وتصبح لكل منهم عائلة وسينشغلون بأمور حياتهم
والآن أرجع السبابتين كما كانتا وحاول أن تفصل بين الخنصرين (واللذان يمثلان أولادك وبناتك) يمكنك أن تفصل بينهما أيضا لأن أطفالك أيضا ستصبح لهم حياتهم الخاصة وسيبتعدون عنك
والآن أرجع الخنصرين كما كانا وحاول أن تفصل بين البنصرين (اصبعي الخاتم)
ستفاجأ أنك لن تستطيع أبدا أن تقوم بذلك لأن الزوج والزوجة من المفترض أن لا ينفصلا وأن يعيشا معا على الحلوة والمرة وأن يبقيا معا رغم كل الصعاب..

الثلاثاء، 9 سبتمبر، 2014

تعرف على اليمـن

من منالا يشتاق ويحن الى أرض الطيبة والأصالة والكرم أرض المحبة والحكمة والإيمان أرض تعجر عن وصفها الأقلام أرض تهاتف إليها الشعراء لنثر أجمل الكلمات بين أراضيها الفسيحة الخلابة . من منا لا يحب تلك الأرض الطاهرة أرض الأصالة والامجاد أرض العلماء والأدباء والنور والهدى والحشمة والوقار ومن منا لا يحب أهلها أهل الكرم والطيبة والتواضع من منا لا يفخر بأرض تكتحل عينٌ تحبها كل ما تنظر إليهاأرض التاريخ سليمان وبلقيس , سبأ , سام بن نوح بلدة طيبة في الأرض ربي بناها يبقى حب الوطن أبدياً مهما طالت الغربة وكثرة المغريات فالوطن هو الأم ,الأساس ,المهد
منذ أن يلد الإنسان على ترابة فيعشقه فيظل حبه يسري في شرايينه .......الخ
إن اللسان ليعجزعن التعبير اكثر شوقاً إليه ولا نستطيع أن تقول إلا :
طال الجفــا والبعــاد .... والقلب أزداد شوقــاً وإنقيـاد .
ومن جميل ما كتب في حب اليمن وأهلها في صوت اليمن ....
هذا ما قرأته ومن أراد ان يضيف على ذلك في حق اليمن فيسعدنا
ويشرفنا ذلك حتى لو نسج من أي منتدى أو من اي كتاب وغير ذلك ...... .
((المقـامَــةالـيمـانيـَّــة))
بقلم : د الشيخ الفاضل : عائض القرني
الموضوع لـ الأخ الفاضل : رؤوس أقلام
(( الإيمـان والحكمـة يمـانيـة ))
(( قبـلات على جـبين صنعـاء ))
دخلنا صنعاء ، بعد ما قرأنا الدعاء ، فوجدنا صالح بن مقبول ، ينشد ويقول :
نزلنـا على قيسيّــة يمنيــّة= لها نسب في الصالحين هِجانِ
فقالت وأرخت جانب الستر بيننا= لأية أرض أمْ من الرجلانِ
فقلت لها : أمـا رفيـقي فقومـه= تميـم وأما أسرتي فيمانــي
رفيقانِ شتّـى ألّف الدهر بيـننا= وقد يلتقي الشتـّى فيـأتلِفانِ
فقال أهل اليمن : أنت من ؟ قلت النسبة أزدية ، والملّة محمّدية ، قالوا : انزل غير بئيس ، ولا تعيس ، فإن منكم القرني أويس ، قلنا كفاكم قول من جاء بالشرائع الإيمانية، حيث يقول : الإيمان يمان ، والحكمة يمانية ، قالوا : صلى الله عليه وسلم كلما فاح ورد ، وثار وجد ، وتلي حمد ، وحلّ سعد ، قلنا كيف الحال ؟ يا معاشر الأقيال ، يا أهل الخطب الطوال ، ويا أصحاب البديهة والارتجال ، ويا رواد الأشعار والأزجال .
ألا أيها الركب اليمانون عرِّجوا
علينا فقد أضحى هوانا يمانياّ
نُسائلكم هل سال نعمان بعدنا
وحب إلينا بطن نعمان واديا
وقد قيلت فيكم المدائح ، التي سالت بها القرائح ، وحفظها عنكم التأريخ ، فوصل بها مجدكم المريخ ، أنسيتم ما ذكره في مدحكم الهمداني ، وما سجله في مجدكم صاحب الديباج الخسرواني ، أليس ينسب إليكم السيف الهندواني ، وسمي باسمكم ركن البيت اليماني ، وسهيل أحد النجوم الدواني ، ومنكم محدث العصر الأمير الصنعاني ، والعلامة الرباني الإمام الشوكاني ، وتاج العلماء الكوكباني ، وسيد الأولياء أبو إدريس الخولاني ، ومفتي الديار العلامة العمراني ، وابن الديبع الشيباني ، وشيخ الشيوخ الأرياني ، والقاضي أحمد الحضراني ، وخطيب الخطباء البيحاني ، وأستاذ الإعجاز الزنداني ، وقد أثنى عليكم شيخ الإسلام ابن تيمية الحرَّاني ، لما شرح حديث الإيمان يماني ، ومجّدكم ابن رجب بالفقه في المعاني ، وحسبكم مدح الرسول العدناني ، فإنه خصّكم بعلم الحكمة في المثاني ، ومنكم شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم حسّان ، وملك العرب النعمان ، وخطيب الدنيا سحبان ، ومنكم سيف ذي يزن في غمدان ، أما سمعت الشاعر حيث يقول :
ألا لا أحب السير إلا مصاعداً
ولا البرق إلا أن يكون يمانيا
فميّز برقكم عن كل برق لأنه صدق ، يأتي بالغيث والودق ، وذكر امرؤ القيس التاجر اليمني في لاميته فقال :
فألقى بصحراء العبيط بعاعه
كفعل اليماني ذي العياب المحمّلِ
منكم الأوس والخزرج ، والملكان الحارث والأعرج ، وعمر بن معد يكرب المقدام المدجج ، ومنكم الملكة بلقيس ، وأسماء بنت عميس ، وأبو موسى عبد الله بن قيس ، وعلى ألسنتكم تسيل القوافي ، وفي ضيافتكم تشبع العوافي ، بديهتكم سريعة ، وذاكرتكم بديعة ، وفيكم الفصاحة والصباحة ، والسماحة والملاحة ، ودعا لكم المعصوم فقال : اللهم بارك لنا في يمننا ، وأقول : ووفق أهل صنعانا وعدننا .
قال الزبيري في قصيدة الوطن ، يخاطب اليمن :
مزقيني يا ريح ثم انثري
أشلاء جسمي في جو تلك المعاني
وزعيني على الجبال والغدران
بين الحقول والأغصان
وصلي جيرتي وأحبابي
وقصِّي عليهموا ما دهاني
هل بكاني هزارها هل رثاني
طيرها هل شجاه ما قد شجاني
ليت للروض مقلة فلعل الدهر
يبكيه مثلما أبكاني
وقد ذكر الذهبي في النبلاء ، في سيرة همام بن منبه أحد العلماء ، أن رجلاً من قريش ، صاحب سفاهة وطيش ، قال لأحد أهل اليمن ، وكان اليمني ثقة مؤتمن : ما فعلت عجوزكم قال : عجوزنا بلقيس أسلمت مع سليمان لله رب العالمين ، وعجوزكم يا قرشي حمَّالة الحطب دخلت النار مع الداخلين ، فغلب القرشي وأفحمه ، وفي كل كرب أقحمه . والمتنبي شاعر المعاني ، أثنى على السيف اليماني ، فقال في نونية رائعة ، وفي قصيدة ذائعة :
برغم شبيبٍ فارق السيف كفّه
وكانا على العلات يصطحبانِ
كأن رقاب الناس قالت لكفه
رفيقك قيسيٌّ وأنت يماني
وذكروني بشاعر معاصر وإليه ردوني ، أعني به شاعركم عبد الله البردوني ، حيث يقول مخاطباً الرسول صلى الله عليه وسلم :
نحن اليمانين يا طه تطير بنا
إلى روابي العلا أرواح أنصارِ
إذا تذكرت عماراً وسيرته
فافخر بنا أننا أحفاد عمارِ
وقد رفعتم رؤوس العرب ، لما انتصر سيف بن ذي يزن وغلب ، على أبرهة حامل الكذب ، فزارتكم الوفود بما فيهم عبد المطلب ، فأشاد بكم أمية بن أبي الصلت في لامية عصماء ، أبهى من نجوم السماء يقول :
اجلس برفق عليك التاج مرتفعاً
تلك المكارم لا قبعان من لبن
بقصر غمدان دار منك محلالا
شيبا بماء فعادا بَعْدُ أبوالا
وأطعتم معاذ بن جبل ، ورفعتموه في المحل الأجل ، ونصرتم علي بن أبي طالب ، صاحب المناقب والمواهب ، فقال :
ولو كنت بوابًا على باب جنةٍ
لقلت لهمدان ادخلوا بسلامٍ
وقتلتم الكذاب الأسود العنسي ، فصار في التأريخ المنسي ، ومنكم المقدام يوم القادسية ، الذي سحق الجموع الفارسية ، ومنكم الشاعر وضّاح ، الذي هزّ بشعره الأرواح ، وأنتم أرق الأمة قلوباً ، وأقلها عيوباً ، وأطهرها جنوباً ، وفيكم سكينة ووقار ، وفقه واعتبار ، ومنكم أولياء وأبرار ، وكفاكم أن منكم الأنصار ، مع تواضع فيكم وانكسار ، ومنكم مؤلف الأزهار ، وصاحب السيل الجرَّار ، ومدبج الغطمطم التيّار ، ومنكم المحقق الشهير ، والمجتهد الكبير ، أعني ابن الوزير ، صاحب العواصم والقواصم والروض الباسم ، خطيبكم إذا تكلم بز الخطباء ، وأسرها وسحرها فإما منّاً بعد وإما فداء ، وشاعركم إذا حضر غلب الشعراء ، وصارت أفئدتهم من الذهول هواء ، الضاد بأرضكم ميلادها ، والعروبة عندكم أولادها ، والحميريّة أنتم أحفادها ، أما قال الشاعر :
يمنيــّون غيـر أنّا حفـاة
قد روينا الأمجاد جيلاً فجيلاً
قد وطئنا تيجان كسرى وقيصرْ
جدنا صـاحب الحضارات حميرْ
عندكم الجبال ، والجمال ، والسحر الحلال ، والبلاغة في الأقوال ، مع سلامة صدور ، وبعد عن الكبر والغرور ، وخفة أرواح ، ودعابة ومزاح ، وقدرة على الحفظ ، وسبك اللفظ ، وجودة خاطر ، بكل لذيذ عاطر ، مع بسمة وبشاشة ، ونفوس بالحب جيّاشة ، عانقت جبالكم السحاب ، واحتضن شجركم الضباب ، وقبل ريحانكم التراب ونادت غدرانكم : اركض برجلك هذا مغتسل بارد وشراب ، كأن بُنَّكم إذا مزج بالهيل ، وخلط بالزنجبيل ، فيض من السلسبيل ، كأنه يقول للشاربين ، جئتكم من سبإٍ بنبإٍ يقين ، وبأرضكم الأقحوان ، يضاحك الريحان ، وبلبل البستان ، كأنه يتكلم بلسان ، في كل صباح يصيح ، كأنه خطيب فصيح ، من دخل روضكم ظن أنه في إيوان كسرى، يسري به النسيم فسبحان من أسرى :
أرض ثراها لؤلؤ وترابهـا
يتلو بها القمري آيات الهوى
مسك وطينة أرضها من عنبرِ
والطيـر بين مسبـح ومكبـرِ
طَلْع الزهر بها كأنه جُمان ، ولو سار بأرضها سليمان ، لسار بترجمان ، تباكرها الصبا الشمالية ، لا شرقية ولا غربية ، فيا أنصار الرسالة في قديم الزمان ، أنتم أنصارها الآن ، فعضوا على التوحيد بالنواجذ ، فأنتم الأبطال الجهابذ ، وانصروا سنة المختار ، في تلك الديار، وانهجوا نهج السلف ، فإنكم نعم الخلف ، وارفعوا للملة العلم، فمن يشابه أَبَهُ فما ظلم ، ففيكم علماء وعباد ، ولكم نوافل وأوراد ، وتديُّنكُم سريع ، وفهمكم بديع ، وقد قلتُ في صنعاء ، من قصيدة لي تحمل الحب والوفاء .
صنعاءَ صغنا لكِ الأشعار والكتبا
لكِ الوفاء فلا تبدي لنا العتبــــا
على جفونكِ قتلى الحب قد صرعوا
حتى الذين بقوا قتلى ومن ذهبـــا
رواية السحر في عينيكِ أغنيــة
والحسن في وجهكِ الوضّاح قد سكبا
ليت الهوى ترك الأرواح سالمـة
فهو الذي رد بالألحاظ ما وهبـــا
إن كنتِ تبكين يا صنعاء من ولهٍ
فقد سكبنا عليكِ الغيث والسُّحبـــا
استغفري أنتِ مما تفعليـن بنــا
هذا الجمال اليماني يقتل العربـــا
ولما تقدم الجيش البريطاني ، يريد احتلال أوطاني ، في بلد جيراني وإخواني ، صاح الشاعر الأرياني ، في الشعب اليماني ، مخاطباً جيش الغزاة الذي خدعته الأماني :
يا بريطانيا رويداً رويـدا ** إن بطش الإله كان شديـدا
إن بطش الإله أهلك فرعو ** ن وعاداً من قبلكم وثمـودا
لا تظنوا هدم المدائن يودي ** عزمنا أو يلين بأساً صليـدا
إن تبيدوا من البيوت بطيارا ** تكم ما غدا لدنيا مشيــدا
فلنا في الجبال تلك بيوت ** نحتتهـا أجدادنا لن تبيـدا
فالنـزال النـزال إن كنتموا ممن ** لدى الحرب لا يخاف البنودا
لتروا من يبيت منّا ومنكم ** موثقاً عند خصمه مصفودا
أفترجوا انكلترا في بلاد الله ** أرضـاً وموطناً وخلـودا
كذبت والإله ما كان حتى ** نملأ الأرض والسماء جنودا
بعد أن تسفك الدماء على الأرض ** وتروي سهولهـا والنجودا
ما خضعنا للترك مع قربهم في ** الدين منا فكيف نرضى البعيدا
وهم في الأنام أشجع جيشٍا ** فاسألوهم قد صادفونا أسودا
يا بني قومنا سراعاً إلى الموت ** فقد فاز من يمـوت شهيدا
والبسوا حلة من الكفن الغالي ** وبيعوا الحيـاة بيعاً مجيدا
سارعوا سارعوا إلى جنة قد ** فاز من جاءها سعيداً شهيدا
سلام على شوكان ، ورحمة الله على إريان ، وبركاته على كوكبان ، ومغفرة على عمران وتحياته على خولان وفضله على همدان . لأن التفسير الصحيح شوكاني ، والشعر المليح إرياني ، والخطاب الفصيح كوكباني . والعقل الرجيح عمراني ، والوجه الصبيح خولاني ، والكف السميح همداني .
وصرف الله النقم ، عن جبل نُقم ، لأنه أنتج لنا ابن الوزير ، صاحب التحبير والتحرير .
شكراً لتلك الأرض لو أن الدما
تسقى بها الأوطان أسقيناها
اليمن مشتق من الإيمان لأنهم صدّقوا بالرسالة ، وأظهروا البسالة ، وأكرموا رسول الرسول ، وقابلوه بالقبول ، وجمعوا بين المعقول والمنقول .
واليمن مشتق من اليُمْن لأنه كان ميموناً بجنوده ، معيناً بحشوده .
واليمن مشتق من الأمانة لأن أهلها رجاله فدوا الملة بالنفوس ، وقدموا للشريعة الرؤوس :
أمة أمهرت المجد النفوسا
بذلت للدعوة الكبرى الرؤوسا
واليمن مشتق من اليمين ، فهم ميمنة كتائب الجهاد ، ساعة الجلاد ، بالسيوف الحداد :
على الميامن تلقانا جحاجحةً
بعنا من الله أروحاً وأبدانا
إذا رأيت من ينتقص اليمن فاعلم أنه يستحق التوبيخ ، لأنه يجهل أبجديّات التأريخ .
روى الطبراني ، عن الرسول العدناني ، في مدح المدد اليماني : إن نفس ربكم من اليمن ، لأنهم أهل نجدة وفطن . اليمن بلد الأقيال ، والجبال ، والجمال ، والجلال .
فالأقيال : طردوا الأحابيش ، وهزموا كل جيش . والجبال : صدّت الغزاة المحاربين ، ودمّرت الإنجليز الكاذبين . والجمال : رسائل سحر من الطبيعة ، في حجاب الشريعة . والجلال : إيمان في قوة ، وعلم مع فتوّة . تعانَق في اليمن التأريخ والجغرافيا ، عناقاً كافياً شافيا ، وتصافح بها الفقه والحديث ، والقديم والحديث .
إذا سال على حدائق الأزهار ، السيل الجرار ، ظهر لك أهل التقليد وحملة الآثار ، وإذا أردت الدليل ، على فضل هذا البلد الجليل ، فعليك بالإكليل .
واعلم أنني ما أسرفت في المديح بل قصرت ، وما طولت في الثناء بل اختصرت ، وكفى لأهل اليمن مدح المصطفى ، وإنما أردنا أن نكتب في ديوان الوفاء ، وفي سجل الصفاء ،، وقد قال الشاعر يفتخر بكم :
نحن وجه الشمس إيمان وقوة
نسب حر ومجد وفتوة
كَربُ عمي وقحطان أبي
وهبوا لي المجد من تلك الأبوّة
والسيوف البيض في وجه الدجى
يوم ضرب الهام من دون النبوّة
يا صنعاء نريد منك جيلاً ربانياً ، وشباباً محمديّاً ، وعزماً يمانياً ، وشكراً يا عدن ، على ترحابك بأتباع النبي الأمين ، وطردك لعبيد لينين ، واذناب استالين ، لأن العزة لله ولرسوله وللمؤمنين .
سلِّم على الدار من شجو ومن شجن
وانظر إلى الروض من سحر ومن حسنِ
يا لوحة نسخت فيها مدامعنا
قلبي بروعة هذا الوجد في اليمنِ
وما كتبت هذه المقامة ، حتى طالعت كتب القوم في الجبال وتهامة ، فقرأت كتب ابن الوزير ، وكتاب رياح التغيير ، وسامرت كل مرجع ، وراجعت تأريخ الأكوع ، ورافقت كتاب البدر الطالع ، فإذا هو جامع مانع ، وألّف أحد المستشرقين كتاب اليمن من الباب الخلفي ، وفيه ما يكفي ويشفي ، وقد نظم الشعراء في اليمن إلياذات ، وكتبت على القلوب من حبها أبيات ، ولهم في هذا القطر مؤلفات ومصنفات ، ومن لطف أهل اليمن تسميتهم لشجرة البن لأن فيها بناء مودات .
وتسميتهم القات ، لأنها تذهب الأوقات ، وتأكل الأقوات .
واليمن مورد عذب ، وميدان رحب ، فالقومي باليمن يفخر ، لأنها بلد الجد حمير ، والمؤرخ يتشجع ، لأنه عثر على موطن تبع ، وصاحب الآثار له من اليمن أمداد ، لأن فيها إرم ذات العماد ، التي لم يخلق مثلها في البلاد ، وحملة القرآن ، لهم ميل إلى تلك الأوطان ، لأن الإيمان يمانِ ، فاحفظ أخبارهم ، وردد أشعارهم ، واكتب إنشاءهم ، ولا تبخس الناس أشياءهم .
واعلم أن اليمن أهدت لسليمان بلقيس بالكرسي ، وقتلت الأسود العنسي ، وألبست العروبة المنن ، بسيف ذي يزن ، حتى زاره عبد المطلب ، نيابة عن العرب ، فبشره بالنبي المرتقب ، وأعلى منـزله كما يجب .
وألفت اليمن في الأصول ، إرشاد الفحول ، وفي التفسير ، فتح القدير ، وفي سنة أبي القاسم ، الروض الباسم ، وفي فن الطلب ، نيل الأرب ، وفي الأحكام ، سبل السلام، وفي فقه الآثار ، نيل الأوطار ، وتاج العروس أصله من زبيد ، وعندهم كل عالم مفيد ، وشاعر مجيد . وقد أغناهم الله بالحديث عن فلسفة اليونان ، وبالفقه عن كلام مبتدعة خراسان ، وبالتفسير عن خيالات فارس وملكهم ساسان ، وهم من أكثر العباد خشوعاً ،ومن أغزرهم دموعاً ، وليسوا بعباد درهم ، وليس من أرضهم الجعد بن درهم ، ولم يدخل ديارهم الجهم بن صفوان ، بل أهدوا للسنة طاووس بن كيسان ، وكان العلم يطلب من أوطانهم سنينا ، وقد سلموا من غلطات الفارابي وابن سينا .
ولله تاريخهم ما أحسنه ، لأن هناك لين القلوب وصدق الألسنة ، وشجرة مجدهم لا تنبت إلا على الأنهار الشرعية ، ولذلك اجتثوا من بلادهم جرثومة الشيوعية ، لأنهم موحدون لا ملحدون ، فهم بلد الإيمان والإنفاق ، لا بلد الرفاق والنفاق ، فيا حمام بلغهم منا السلام ، وقل إلى الأمام ، والصلاة والسلام على صفوة الأنام ، وآله وصحبه الكرام .
وقبل الوداع ، أطرق الاسماع بمقطوعة فاتنة وأبيات ساخنة لشاعركم محمد محمود الزبيري يخاطب فيها اليمن يقول :
الشاعرية في روائع سحرها
أنت الذي سويتها وصنعتها
مالي بها جهد فأنت نسجتها
ونشرتها بين الورى وأذعتها
أنت الذي بسناك قد عطرتها
وكتبتها في مهجتي واشعتها
ابعدتني عن امة أنا صوتها
العالي فلو ضيعتني ضيعتها
ما قال قومي آه إلا جئتني
وصهرت أحشائي بها ولسعتها
عذبتني وصهرتني ليقول عنك
الناس هذى آية أبدعتها
((القصيدة اليمانية ))
بقلم : الأستاذا الفاضل : أبو عبدالله
الموضوع لــ الأستاذ الفاضل : أبو عبدالله
زرعــوا بــذور الحــب للـقـــــرآنِ *** فجنــوا ثـمــار العلــم والإيمـــانِ
قــومٌ هـمُ أصـل العروبـة و العلـى *** في موطـنٍ يزهـو علىالأوطانِ
زكاهُ ربُّ العــرشفي آيـاتــه *** و حباه بالخيراتِ و الإيمــانِ
أيضــاً رســــولُ الله قــال لأهـلــه *** أنتــمذووا حــِكَــمٍ و ذو إيمـــان
و الفقه يُنسبُ في الحديــثِ إليـــهم *** و الركن في البيتالحرام يمانـي
و سهيـــل فيعليائـــه متـيـمـنـــاً *** و صليل أقوى الباتراتيمـــــانِِ
واعدهمُ المختارُعنــد الحوضِ في *** يوم القيامة فابشروا إخوانــــــي
نصــروا شــريــعة ربــهم و نبيــّه *** للهدَرُّهُـــــــــمُ بهـــذا الشـــــانِ
نشــروا شريعـــة أحمــدٍ فليهنــأوا *** بشفاعة الهادي الأمينالـبـــــانِ
كأبي هريـرة فيالروايــة للهــدى *** و أبي حُذيفة،مسلم الخولانــــي
وأويس القرني يضرب في التــقى *** و الزهد والإخلاص للرحمـــنِ
ومَعْمَرٍ الراوي و شيخ ابن حنبلٍ *** أعني به شيخ الهدىالصنعانــي
و ابن الوزير وبعــــده المقبـــلي *** و ابن الأمير و بعده الشوكانــي
.........
ثم الصلاة مع السلام على النبـي *** المصطفى سيـــــد ولدعدنــــانِ
هو خل رب العالمينوعبـــــــده *** هو خير من يمشي من الثقـــلانِ
هو سيد الدنيا و نبراس الهـــــدى *** من ذكره يشذوعلى الريحــــانِ
هذي الفضائلتستفيض لأنـــــهم *** زرعوا بذور الحب للقـــــــرآنِ
((حي وجة الحضارة ))
بقلم : الشاعرة مطرة
الموضوع لــ راجية الفردوس
للشمال والجنوب اْلفين حب وتحية ..... للسهول والجبال الشوق اْذا فطن
اليدين الصغيرة ما تعلت علية .....اْكتب الحب من يماني لاحلى يمن
قلت اْجي لشاْنها ولشاْنها قلتهيه .....جايز اْني الاقي سيف بن ذي يزن
واْسكن بدار صنعاء واْعزمالحضرمية .... واْتغني بشوقي وتستمع لي عدن
ليت من هو يشوف عيونها العربية .....ويتهادى على الريضان بيت ولحن
يشرب من الفناجين الاصيلة شوية .....ويتسامر معاهم وقت
من الزمن
حي وجة الحضارة في الجهود الابية ..... حي من وحد الشملين روح وبدن
اْب ولحج والمكلا سايلني خفية ..... كيف شكل الخناجر لازمن وخزنة ؟
قلت للعز باب اْو عقول روية ..... ترهب براياتها الريات عند
المحن
تستحق المحبة واْلف شوق وتحيه .....بالاملامح جميلة ياربوع الـــيمن
((صــنــعــــــاء))......في حب اليمن 3))
الموضوع لــ راجية الفردوس
** صنعاء ام قرى اليمنوهي كما وصفها الحاج :
(( احمد بن عيسى الرداعي )) ......... في ارجوزة الحج البديعة : ...............
صنعاء ذات الدور والاطام ......والقدم والاقدام ذي القدام
والعز عن ذي السطوة الغشام ..... است بعلم لابن نوح سام
بعلم رب مـــلك عـلام ........اذ رادها سام بلا توهام
ورادها من قبل اْلفي عام ......ما بين سفحي نقم النقام
وبين عيبان المعين السامي ......فاْسسها في سالف الاْيام
الية ما شبتها بالافك ......لقد علت صنعاء دار الشرك
الاطام : (( الحصون المرتفعة من الطين فشبة بها منازلصنعاء لارتفاعها ))
والقدام : (( الملك ذو السطوة تبع وذكر اْن اْول من بناهابعد الطوفان سام . (( وانها عمرت بين ادم ونوح نحو اْلفي عام )) .
عيبان ونقم : (( جبلا صنعاء )) .
فهي بقول العلم غير الشك ........محتدم العلم ودار الملك
وعصمة المازول حتى الدك ..... .اما مجري ما خرات الفلك
في الدهر عن عز رفيع مشكي .....واْصبحت معدن اْهل النسك
سقيا لصنعاء بجود حشك ......واردف عزآ رفيع السمك
الماْزول : ((من الازل الخائف ويقول انها علت صنعاء دور الشرك في الجاهلية وعلت في الاسلامبنسك اهلها )) .
بلاد ملك ضل من يقيس ......اْضآ بصنعاء لها تاْسيس
مالم يعد الحرم الانيس ....... ا{ض بها غمدان والقليس
بناها ذو النجدة الرئيس ...... يحصب سرح وبنت بلقيس
فهو البناء الاقدم القدموس ......بقول صدق ما به تلبيس
والعز فيها والندى والكيس .....ان صرخت شعواء دردبيس
غمدان والقليس : (( محفداصنعاء , وقد ذكرا في الاكليل ))
هاكذا قال الهمداني فيشرح الارجوزة : .................
صنعاء جادت السحاب السود ......بمكفهر ودقة مهــدود
ض بها لي الوطن المعكود ......اخوان صدق سادة شهود
اْفعالهم سعي الندى والجود ...... فهم بها شم سراة صيد
نــاديهم مجلسها المشهود ......بحيث اْولى البرد المعدود
ثاو طوال الـــدهر لا يبيد ......يساْل عنه الوالــد المولــود
مهدود : (( اي متوت منهزم , وكذلك عارض منهزم , ورعد هزيم ))
اْن رابها من حدث الزمان ......ريب عدو حرب الاضغان
قام فحامى دونها حيان ...... قحطان والاحرار من ساسان
قبيلتا صدق اذا ما الجاني .....اشعل نار الحرب بالاعلان
كانوا كغاب الاسد من خفان ......ظلت بها غير مظل الواني
قرير عين بصلاح الشاْن .......في فتية مثل القنا المــران
***اْنتهي ما يتعلق بصنعاءمن اْرجوزة الرداعي رحمه الله .
وقال الهمداني في صفةالجزيرة : مدينة صنعاء هي ام المدن وقطبها لانها في الوسط ,
وما بينها وما بين عدن كمثل ما بين حد اليمن من اْرض نجد والحجاز وكاناسمها في الجاهلية : (( اْزال ))
* وتقول العرب : (( لابد من صنعاء واْن طالالسفر )) *
((وادي الــدور ))
الموضوع لـ راجية الفردوس
هذه قصيدة جميلة جدا ورائعة انقلها لكم في حب اليمن وارى فيها من الشوق والحنين للوطن والاحباب
للقاضي : (( علي احمد العنسي )) الاديب الشاعر هذه القصيدة باسم .....
((وادي الدور )) ..............وهو من اشهراودية
العدين ..........يقول
وامغربوادي الدور من فوق الاغصان
وامهيج صباباتي بترجيع الالحان
ما بدا لك تهيج شجون قلبي والاشجان
لااْنت عاشق ولا مثلي مفارق للاوطان
************
بلبل الوادي الاخضر تعالى اْين دمعك
تدعي لوعة العاشق وما العشق طبعك
اشتغل واْشغل البانه بحفظكورفعك
واترك الحب لاهل الحب يابلبل البان
*************
واستمع لي شكية صب مشتاق عاني
اخرجه من مدينة سام دار التهاني
لاعج البين ياطير هاكذا قصد عاني
فدموعة على الاحباب في خده اْلوان
************
انني بعدكم والله جفاني هجوعي
وجرح مقلتي يا احباب جاري دموعي
اه واحسرتي منكم واح يا ولوعي
كل ذا من نواكم ليت يا ليت ما كان
************
يااْحبة ربا صنعاء رعى الله صنعاء
كيف ذاك الربا لا زال للغيد مرعى
لو يقع لي اليه اسعى على الراْس لا اسعى
يا بروحي نجح روحي بلابل واْشجان
***********
ليتشعري متى شا اْلقى عصاة المسافر
واْي حين شا يعود لي عيش قد كان نافر
واْي شا اْتخطر بين تلك المناظر
هو قريب ذا على الله اْن يقل له كن فيكون
*************
صنعاء طابت أرضآ ..... بغيرها لا أرضى
وقد قلبت الأرضا ..... خبرآ فكان الأرضى
فيما رأيت صنعاء ..... للمحسنين صنعآ
إذ فاقت الأماكنــا ..... وفاتت المســاكنــا
هي البلاد الطيبة ..... في سبــأ مكتبه
فصــولها جميع ..... أربعهـــا ربــيـع
خير الجنان الأربع ..... في خبر المشفــع
ما تشتهيه الأنفس ..... بها ويهوى الكيس
من دينه والدنيا ..... ومنجميع الأشياء
يحار فيها الواصف ..... ولا يحير العارف
في وصفها جوابا ..... تستوعب الأبوابا
فيها كمال الدين ..... والصدق واليقين
والعــدل والأحسان ...... والأمن ..والامان
بها أمان الخائف ...... من جملة المخاوف
وكم بها وكم بها ..... لمنغـدا منتبهــا
ما شئت من عجائب ..... بها ومن غرائب
فيها من المساجد ..... كاملة المقاصد
ما ليس في سواها ..... واهالصنعا واها
بها الرجال الكملة ..... العلماء والعملة
وحاملوا القرآن ..... والسبعة المثاني
كم قارىء للسبع ..... ذككريم الطبع
وكم ترى من قاري ..... في ظلمة الليالي
كم في زوايا الجامع ..... من ساجد وراكع
لم يخل من صلاة ...... فيأكثر الأوقات
إلا مدى يسيرآ ..... فاسـأل به خبيـرآ
ومن عجيب العجب ..... بين العشاء والمغرب
لاسيما في شهـر ..... فيهليـالي القــدر
ولي ذا بجاري ...... في سائر الاقطار
وكم بها من عالم ..... مشيد .. المعالم
صب بدرس العلم ..... طب ذكيالفهم
يملي على العموم ..... فرائد .. العلوم
وكم لقيت فيها ..... ذا فطنة نـبيـــهآ
ممن بقي ومن مضى ..... قضىعليهم من قضى
كانوا شموسآ مشرقة ..... كانوا رياضآ مورقة
كانوا جميعآ أنسآ ..... ما فيهم من ينسى
والعلماء ... زينه ...... للبدو .. والمدينه
وهم خيار الناس ..... بالنص والقيـاس
وهو حياة الارض ..... قولا لربي يرضى
من لم يكن ذا علم ..... وفطنة .. وفهم
يدري بقول ربه ..... وما وحى في كتبه
وما رواه العلما ..... وما حكاه الحكما
ويفهم الدقيقة ...... ويعرفالحقيقة
ويسمع الخطابا ..... ويحسن الجوابا
فعده بهيمه ..... وبع بغير قيمــة
نلتقي في الجزء الثاني إن شاء الله
نكمل الجزء الثاني
(( وصف صنعاء )) .
الجزء الثاني .. في حب اليمن (6)
مما تضمنته أرجوزة القاضي :محمد بن إبراهيم السحولي رحمه الله :
.................................................. ....
لله در صنعاء ..... فاقت وراقت صنعاء
فهي أبر والـده ..... وخير ضئر راصده صده
كم ولدت من فضلا ..... كم حضنت من نبلا
كم عللت من ولـد ..... يومآ بثـدي الـرشد
فصيرتهم أولياء ..... وصورتهم أتقـيـا
وكم حوتعجـائبــآ ..... وكم أرت غرائبــا
وكــم بها مندور ..... مطالــح.. البــدور
تشتاقهاالنفــوس ..... كأنها.. الفـردوس
هذا ..وفيالأسواق ..... عجائب الأرزاق
كم مشتـر وبـائع ..... لنخب البضـائـع
لم تخـل منفواكـه ..... ومن صياح الفاكهي
إلا مدى يسيــرا ..... مقــدرآ .. تقديـرآ
كشهـر أو شهريـن ..... صدق بغير مين
وكم بها ذيحرفـه ..... ونسـك .. وعفه
وبـائس .. مسكين ..... بطاعة ..ودين
ومن فقير صابر ..... ومن غني شاكر
يعطي لوجه الله ..... عن كل لهو لاهي
وكم بها من عجب ..... ونكت ونخـب
والأختصار أولى ..... صدقت قولي أولا
سقى ربـا صنعاء ..... وساق للحمـراء
وعصر .. وذهبان ..... إلى نواحي سعوان
وروضه أريضه ..... طويله عريضه
أنهارها ..تجارى ..... كأحنش تبـارى
ومثلها ..الجراف ..... راقت له أوصاف
وبعده بير العزب ..... من حسنها تقضي العجب
ولو ذكرت السعدي ..... فـذاك روضي وحـدي
فيـه منالمعـاني ..... مـالـيس في مكــان
بــر كثيـرالبـر ..... في بـرده والحـر
رق وراقت طبعــآ ..... لأنه من صنعـــا
فهو كجزءمنهـــا ..... له انفصال عنها
ولو ذكرت حده ..... لكان فخــرآ وحده
هـيهات أن يداني ..... ذا الأفق الصنعاني
شيء من البقــاع ..... بالنص والإجماع
ولو ذكرنــاالوادي ..... همنا بكل واد
لله وادي ..ضهـــر ..... وشرحه .. للصدر
ولوذكرنا السـرا ..... كشفت منه ســرا
والذكـر.. لـلغراس ..... مسك لذا القرطاس
مرتبـع .. الأمـامـة ..... ومنبع الزعامه
سوح الإمامالمهدي ..... خير إمام يهدي
ثم صلاة .. الله ..... تبقى بلا تنـاهـي
لمن لهالشفـاعـه ..... يوم تقوم الساعه
وقد ختمت نظمي ..... على سقام فهمي
عام ثمان ما ضيه ..... من بعد ألف ومائه
.................................................. ...
انتهى نقلالمحتاج من أرجوزة القاضى محمد
بن ابراهيمالسحولي رحمه الله وهي طويلة جدآ
تقول العرب :
(( لابد من صنعاء وأن طالالسفر ))
((بين إب وجبلة )) .. في حب اليمن (7 )
الموضوع لــ راجية الفردوس
إب من أجمل مدن اليمن والتي تشتهر بجمالها الطبيعي
ـــ كتب بعض الأدباء مقامة في ذي جبلة قال : روي عن السيد علي المشرعي
وكان في رواية الأخبار وحفظ الأشعاركالأصمعي قال سئمت من ملازمة البيت ,
ومللت عن مصاحبة لعل وليت, وضاقت نفسي فلما حصل لي الشواغل رخصة ,
انتهزت الفرصة , وعلمت أن لي في الهوى الذي تستنشقه أنفاس الخلائق حصة ,
فخرجت على حين غفلة الى المزق الذي بين إب وجبلة فحمدت عقبى ذلك ا
لخروجوأخذت اسرح طرفي في تلك المروج ,ووقفت على شاطىءالوادي .
فبينما أنا مستمع سجع الحمايم واستنشق النسايموأساجل بمدمعي فيض
الغمايم , إذ سمعت .....
راعي غنم وهويتغنى على رأس علمْ :
ما الروضة الغناء غِب الحيا ... مزهرة مثل سجاياهم
كلا ولا زهر السماء أشرقت ... جُنح الدجا تحكي مزاياهم
تأرجت أرجاء تلك الـرُبـا ... جميعها من طيب رياهـم
نتنشق العنبر والمسك والــ ... ـــكافور إن نحن انتشقناهم
* * * * * * *
للهِ أحبــابٌ عرفناهــم ... لما رأيناهم بسيمـاهــم
إنا رأينا السعد قد أشرقت ... نجومه حين رأيناهـم
وقد لقينا كلما تشتهي ... نفوسنا يوم لقيناهـم
رقوا وراقوا فوجق الهوى ... لو استطعنا لشربناهم
* * * * * * *
ما كان عن هذا وهذا وذا ... أغنى المحبين وأغناهم
يا ليتنا عن مهجات لنا ... مشوقة غابت سألناهم
فإنها يوم النوى فارقت ... صدورنا تحذوا مطاياهم
لقد عدمناهم ورب السماء ... والأرض من يوم عدمناهم
سقياً ورعياً لهم ما غدت ... قلوبنا تزهو بلقياهم
* * * * * * *
ما كان ذكر المنحا طعمه ... مثل فجاج النحل لولاهم
كم قد أضفنا الينا وكم ... وكم على الضُم بنيناهم
تلقى هدياناهم اليهم متى ... سارت بها الريح هداياهم
كم بالايادي ابتدونا وكم ... والـله .. والـله ابتديناهـم
لهم علينا نعم جمة ... تاللـه لا نجحد نعماهــم
يا ليتنا بالقول إذ لم يكن ... يسعدنا الفعل جزيناهكم
وحرمة الوُد الذي بيننا ... وبينهم ما إن نسيناهم
* * * * * * *
إنا على ماسرنا منهم ... وساءنا والـلـه نهواهم
لا نعرف الحق ولا بعضه ... إن نحن في الأعرض لمناههم
قد ألفوا الأعراض عنا وما ... كذلك كنا قد عهدناهم
حاشاهم أن يجتني منهم ... حتى التجني المر حاشاهم
عقودهم والزهر والزهر قد ... أضحت سواءً وثناياهم
جُلوا عن المدح فماذا عسى ... أن نقول أن مدحناهم
بالبدر والنجم وشمس الضحى ... نظلهم إن نحن قسناهم
نستعمل الايجاز في وصفهم ... فغاية الوصف هم ما هم
* * * * * * *
قلوا غداً تأتي ديار الحما ... وينزل الركب بمغناهــم
وكل من كان محباً لهم ... أصبح مسروراً بلقياهــم
قلت فلي ذنب فما حيلتي ؟ ... بأي عذر أتلقاهــم
قالوا أليس العفو من شأنهم ... لا سيما عمن تـولاهم
* * * * * * *
إياك أن تيأس من قربهم ... سيشرق الربع بمغناهــم
فاليُمن قد أبدا محياه من ... سجف الرضا عنهم وحياهم
واستخدموا البعد فأضحى لهم ... عبداً متى نادوه لبـاهـم
والنجح قد أعرب عن رفعهم ... لــذا على المدح نصبناهم
.................................................
....من كتاب مجموع بلدان اليمن وقبائلها ...






















Source : http://fr3st.blogspot.com/2012/05/add-shareaholic-sassy-bookmarks-to.html#ixzz1vjUMqRHf